العمل الجماعي وروح الفريق الواحد في العمل

TEAM BUILDING

إن بيئة العمل في الشركات العاملة في دبي هي عادة بيئة متعددة الثقافات حيث أن موظفي هذه الشركات هم مواطنين من أنحاء مختلفة من العالم ومن قارات مختلفة ومن خلفيات وثقافات مختلفة. علاوة على هذا، إن الأيدي العاملة تشمل مجموعة من المهنيين الشباب في بداية حياتهم العملية وشركاء من أصحاب العمل من ذوي الخبرة. لهذا السبب يصبح بناء فرق العمل شيئاً مهماً في الشركات في دبي.

إن دبي اليوم هي المكان المثالي لإقامة التعاون والتأزر بين الأفراد بغض النظر عن دياناتهم وإثنياتهم وثقافاتهم، حيث أن الجميع سواسية في دبي.

لقد تفهمت هذه المدينة المعنى الحقيقي للتباين الثقافي والشخصي بين الناس وأساليب تواصلهم وسلوكهم وتيقنت بأن هذا الاختلاف بين الاشخاص هو مصدر للغنى في موقع العمل وليس مصدراً للتفرقة.

يعتبر العمل كفريق شيئاً مهماً في كافة مواقع العمل ويأخذ هذا الأمر أهمية أكبر في دبي حيث تتكون مجاميع العمل من ثقافات متعددة ومن تفاعلات ثقافية متعددة. يمكننا أن نرى روح العمل كفريق حتى في الحياة اليومية وفي العمل وفي الرياضة حيث يعمل الجميع للتوصل إلى هدف واحد وهو الفوز، كما نرى هذا التفاعل في أنشطة أخرى متعددة.

يمكن بناء فرق عمل كفوءة وخبيرة ويمكن أن يتم هذا باتباع برامج أنشطة تضمن أكبر مشاركة من الجميع. في الوقت الحالي وفي عالم الأعمال أصبح لبناء فرق العمل تأثير إيجابي على إمكانية وقدرات الشركات كما أصبح له تأثير على نجاح هذه الشركات ونموها.

إن التعاون كفريق هو الأساس التي تُبنى عليه البيئة السليمة في العمل. في الماضي كانت الشركات تعتمد على فرق العمل لإكمال مشاريعها وإنجاحها فقط، ولكن ومع مرور الوقت، بدأت الشركات في خلق فرق عمل تتكون من أعضاء من خلفيات مختلفة وذلك لتشجييع اليد العاملة على أن تكون أكثر إنتاجا ونجاحا لكونها تعمل ضمن فريق عمل مكون من مجاميع متباينة ومتعددة الثفاقات ومسؤولة عن وظائف متعددة.

قد يكون العمل في ضمن فريق متباين الثقافات أمراً محبطاً وصعباً في بعض الأحيان ولكنه، مقارنة بظروف عمل أخرى، يصبح أمراً يحمل على تحسين العلاقات والتلاحم في بيئة العمل. علاوة على هذا، يصبح العمل ضمن هذا الفريق أمراً يحمل على المعرفة المتبادلة والروح الخلاقة لإنجاز ما هو أفضل واتخاذ اختيارات متوازنة كي تتوصل الشركات إلى أهدافها.

تتضمن فرق العمل أشخاص بمؤهلات مختلقة ومتعددة يمكنها أن تكون مفيدة في إكمال المشاريع المطلوبة. لهذا السبب، يكتسب بناء فرق العمل فائدة كبيرة للتعرف على خلفيات مختلفة والسماح لأعضاء الفريق بتفهم اسلوب العمل ضمن الفريق وحل المشاكل والتفكير ومعالجة كافة الأمور الأخرى ضمن الفريق.

كي يكون العمل مثمراً ضمن إطار الفريق، يجب على كل عضو من أعضاء هذا الفريق أن يبني علاقات قوية مع الآخرين وأن يحاول تفهم الآخرين بشكل حقيقي لخلق بيئة إيجابية باعثة على الثقة. بهذه الطريقة يصبح التواصل والتفاهم فعالاً مع الآخرين في كافة الظروف.

يقوم نجاح الفريق على التفاعل بين كافة أعضاء الفريق نفسه، ويصبح من الضروري على كافة العاملين أن يتفهموا هذا وأن يؤدي كل منهم الدور المطلوب منه.

يجب توفر البوتقة الصحيحة من الأشخاص لخلق بيئة العمل التي تؤدي إلى إنتاجية أكبر، ويعتبر بناء فرق العمل هو الأسلوب الصحيح للتعاون والتآزر لخلق بيئة عمل صحية وسليمة.

عليه، يكون نجاح فريق العمل من تفاني كل فرد من الأفراد ومن توجه الجميع بنفس الاتجاه ومن الرغبة في العمل الجماعي لحل المشاكل بالتعاون والتأزر المتبادل.

ختاماً، يمكننا أن نقول أن العمل كفريق يمثل مهارة نجاح، ويشترط التركيز والوضوح والتدوين والموضوعية وتجنب الفردية والاتصال، ويهدف إلى التطوير وحل المشكلات يتم عبر اختبار المشكلة والتخطيط للعلاج ودراسة المشكلة والمناقشة الجماعية. إن مهارات النجاح في العمل تشمل مهارات التعامل والتواصل مع الآخرين، وإقامة العلاقات الإنسانية الجيدة، والمقدرة على العمل كجزء من فريق، هذه المقدرة التي أضحت حاجة ماسة لمواجهة متطلبات عالم العمل، فالتعاون بين الناس (أفرادا وجماعات) والعمل معهم، أصبح من ضرورات الحياة، سواء استخدمت في ذلك مهارات الاتصال المباشر أو غير المباشر.

TEAM WORK

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>