الفان وخمسمائة فرد لتأمين احتفالات رأس السنة في دبي

كشف العقيد عبد الله خليفة المري، مدير إدارة أمن وحماية الشخصيات المنسق العام للجنة تأمين الفعاليات عن أن حوالي 2500 فرد من مختلف الدوائر والهيئات سيشاركون في تنظيم ومتابعة احتفالات رأس السنة الميلادية خاصة في المنطقة الرئيسية للاحتفالات في منطقة بوليفارد ودبي مول وبرج خليفة، لافتاً إلى أن إطلاق الألعاب النارية سيستمر لمدة 8 دقائق، متوقعاً أن تصل الأعداد إلى مليون ونصف زائر للمنطقة لمشاهدة الاحتفالات.

وأعلن عن إطلاق تطبيق الفعاليات على الهواتف الذكية على الأندرويد والذي يمكن الجمهور من الاطلاع على كافة الفعاليات المقامة في دبي مثل القرية العالمية ومنطقة الاحتفالات في رأس السنة وغيرها والتي توضح كافة الأمور المرورية والتنظيمية لمناطق الاحتفالات.

خطة نهائية                                                                                          

وأشار العميد المري خلال إلى أنه تم اعتماد الخطة النهائية الأمنية والمرورية وخطط الأمن والسلامة والترتيبات التنظيمية المصاحبة للاحتفالات، مؤكداً جاهزية فرق العمل واستعدادها لاستقبال أفراد الجمهور، مبينا أن الحدث الذي يشهد حضوراً جماهيرياً كبيراً كل سنة، يترتب عليه تحديات أمنية وتنظيمية كبيرة، ومن أهم تلك التحديات الازدحام المروري وقيام بعض الاشخاص بعبور شارع الشيخ زايد بعد انتهاء الحدث بالإضافة إلى صعوبة الفصل بين العائلات والعزاب خاصة في ظل التدفق الكبير الذي تشهده المنطقة، داعياً أفراد الجمهور إلى الالتزام بتعليمات وإرشادات رجال المرور، والتواجد بوقت مبكر وعدم عرقلة حركة السير، واتباع اللوحات الإرشادية في مناطق مشاهدة الألعاب النارية.

إمكانات                                                         

وأكد العقيد المري أن شرطة دبي وضعت جميع إمكاناتها البشرية والفنية لتوفير الراحة وسلاسة الحركة للزوار، لافتا إلى أن تأثير الاحتفالات يمتد إلى مناطق واسعة من مدينة دبي، ويشل الحركة فيها أحياناً، موضحاً أن النجاح في السيطرة على حركة المرور ومنع حدوث الازدحام، يعد مؤشراً على نجاح اللجنة في الاستفادة من الخبرات المتراكمة للأعوام السابقة، وفي وضع الحلول المناسبة لهذه المشكلة، فالجميع يعمل على تذليل الصعاب ورسم البسمة على وجوه زوار دولة الإمارات بشكل عام، ودبي بشكل خاص وتحقيق أعلى معدلات الرضا والسعادة.

وأكد أن هناك 16 خيمة للطوارئ متواجدة في كافة مناطق الاحتفالات، كما أنه سيتم تخصيص مسارات خاصة لسيارات الشرطة والاسعاف في حالات الطوارئ، كما تم تحديد 7 مناطق للمشاهدة.

ومن جانبه قال المقدم جمعة بن سويدان مدير إدارة الفعاليات بالإدارة العامة للمرور بشرطة دبي إنه يمكن للجمهور الاستفادة من المواصلات العامة في دبي وسيتم تخصيص 4 مناطق رئيسية لمواقف السيارات في ميدان وتستوعب 8 آلاف سيارة، ومواقف المركز التجاري العالمي وتستوعب 1500 سيارة، ومواقف حديقة زعبيل وتستوعب ألف سيارة، بالإضافة إلى مواقف الإدارة العامة لإقامة وشؤون الأجانب ومصلى العيد في منطقة الجافلية وتستوعب 500 سيارة، كما سيتم توفير باصات لنقل الركاب من المواقف إلى منطقة الاحتفالات كذلك يمكن استخدام مترو دبي، مشيراً إلى أنه من المتوقع إغلاق محطة برج خليفة بعد الانتهاء من الحدث.

وطالب رواد الاحتفالات، خصوصاً من الأسر التي لديها أطفال، بالقدوم مبكراً لإيقاف سياراتهم في أماكن قريبة، أو استخدام المواصلات العامة التي ستتوافر بكثافة، أو اللجوء إلى مناطق بديلة والسير حتى أماكن الاحتفالات.

وأضاف بن سويدان إنه من المهم الالتزام بالتعليمات، وحضور أصحاب الدعوات المسموح لهم الدخول إلى مناطق الفعاليات، في وقت مبكر، ومن الأفضل استخدام سيارات الأجرة، أو الحافلات العامة، لسهولة الوصول وعدم التقيد بمواقف محددة.

تحديات

أكد العقيد عبد المري أن أهم التحديات التي واجهت اللجنة العام الماضي تمثلت في عبور أعداد غفيرة من الجمهور شارع الشيخ زايد بعد انتهاء الاحتفالات ، وعدم اتباع تعليمات الأمن والسلامة وتعليمات رجال الشرطة، مما أحدث ارتباكا كبيرا في حركة السير والمرور، لافتاً إلى أنه سيتم تخصيص مسارات في شارع الشيخ زايد بالتعاون مع هيئة الطرق والمواصلات تجنبا لوقوع أي حوادث.

ونوه العقيد المري إلى أنه يوجد مسارات وأماكن مخصصة للعائلات بعيداً عن العزاب داعيا أولياء الأمور إلى الانتباه إلى أبنائهم وعدم القدوم مبكراً جداً وافتراش الأرض لأنه منظر غير حضاري، لافتاً إلى ضرورة التعرف على كافة المعلومات الخاصة بالحدث قبل الخروج من البيت والالتزام بالتعليمات.

صفر إصابات وحوادث

أوضح العقيد عبدالله خليفة المري، أن خطة تأمين الاحتفالية مرتبطة بمنظومة مؤشرات أداء متمثلة في تحقيق نسبة صفر % من الإصابات والحوادث المرورية في مكان الحدث، لتحقيق نسبة توافر المعلومات بنسبة 100%، مقابل صفر % الخسائر المالية والإصابات، وضمان تلبية كافة الخدمات بنسبة 100%، مؤكداً أهمية الالتزام بكافة الإرشادات التوعوية والمروية الموجودة في مكان الحدث.

وأكد أن اللجنة تم تشكيلها في العام 2008 لتغطية كافة الفعاليات والأحداث المهمة في دبي من خلال توفير الأمن لتلك الفعاليات، الأمر الذي يؤدي إلى تعزيز سمعة الإمارة ورفع مكانتها على المستوى العالمي وزيادة نسبة النمو الاقتصادي فيها، فالإمارات بصفة عامة ودبي بصفة خاصة، أصبحت محط أنظار العالم، وذلك نسبة لتوافر الأمن والأمان فيها.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>