القرية العالمية تستضيف النسخة الثامنة لمهرجان دبي وتراثنا الحي

في وسط الساحة المقابلة للمسرح الثقافي في القرية العالمية، نُصبت مجموعة من الخيام التي تستحضر تراث الإمارات، في النسخة الثامنة من مهرجان (دبي وتراثنا الحي) الذي تنظمه هيئة دبي للثقافة والفنون، والذي انطلق في الأول من مارس الحالي ويستمر لغاية 7 أبريل. يكرس برنامج المهرجان إلى الحِرَف الإماراتية، حيث يعمل على إعادة إحيائها والتعريف بها، وتقديمها للزوار باللغتين العربية والإنجليزية، فيما تتم الإضاءة على حرفة في كل أسبوع على امتداد الأسابيع الستة للمهرجان.

أما التجديد الخاص بالمهرجان، فهو يتجسد في التقديم المختلف من خلال التركيز على أفكار جديدة، حيث يركز المهرجان على وجود ست حرف في هذه الدورة، وهي التلي، وسف الخوص، وصناعة الفضة والبخور والعطور، وصناعة القهوة، وصناعة البراقع. في كل يوم ستكون هناك مرحلة جديدة يتعرف عليها الزوار، كما سيتم تقديم هدايا تذكارية للزوار هدفها الحفاظ على التراث.  يعتبر هذا المهرجان وسيلة للمحافظة على التراث في هذا العصر، ولهذا سيكون التركيز على الطلبة الذين باتوا ينتجون مواد يبيعونها، فالطلبة أصبحوا تجاراً صغاراً، وستقدم أعمالهم في إكسبو 2020.

وستقدم النساء في الأسبوع الأول حرفة سف الخوص التي يمكن بواسطتها صناعة الكثير من الأغراض، ومنها السرود، والشبة، والجفير، والمهفة، وغيرها الكثير من الأدوات التي تدخل حيز الاستخدام اليومي، فالسرود يصنع للأكل، بينما المخرفة تستخدم لوضع الرطب. تُصنع كل هذه الأدوات من سعف النخيل، حيث يتم وضعه في الماء لإكسابه الليونة، على أن يوضع في الماء لمدة تقارب ربع ساعة. من الجدير بالذكر بأن إنجاز القطعة الواحدة قد يستغرق أياماً.

عادات وتقاليد

وبهذه المناسبة، قال سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة في هيئة دبي للثقافة والفنون: “نفخر في دبي للثقافة بتواصل فعاليات مهرجان دبي وتراثنا الحي الذي وصل إلى نسخته الثامنة هذا العام. إن هذا الحدث يعزز جهودنا الرامية إلى صون التراث المحلي ودعم الحرفيين والفنانين المحليين، والمحافظة على الحرف اليدوية التقليدية المعنية بالموروث الإماراتي الأصيل وتطورها، بما يتماشى مع محاور “عام زايد 2018“، والاحتفاء بإنجازات المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي زرع فينا أهمية التمسك بالعادات والتقاليد وننقلها للأجيال القادمة”.

بالإضافة إلى ذلك ستشارك مراكز دبي للتنمية التراثية التابعة لدبي للثقافة ببرنامج حافل بالفعاليات طوال الأسابيع الستة، ستتخللها فعاليات تحت شعار عام زايد وحب الوطن، وأنشطة أخرى مثل إعادة تدوير المواد إلى منتجات لها طابع تراثي، والأهازيج الشعبية، والعروض التقديمية، وورش العمل المعنية بالحرف التقليدية التي سيتولى تقديمها طلاب المراكز للجمهور.

وسيسلط المهرجان الضوء على عدد من الفنون الشعبية، ومنها فنون العيالة والحربية والأنديمة، مع تقديم عروض اليولة والرزفة. وسيتخللها شرح عن الفنون ولقاءات مع اختصاصيين بالفنون الشعبية لتعريف الجمهور بها وتاريخها

our heritage festival

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>