برواز دبي – جسر بين الماضي والحاضر والمستقبل

افتتح مؤخرا برواز دبي في حديقة زعبيل الذي نفذته بلدية دبي. هذا المشروع هو مَعْلَم حضاري وسياحي وثقافي من معالم دبي الفريدة بتكلفه مالية تقدر بنحو 160 مليون درهم. ويعد الصرح الجديد تحفة معمارية شامخة. تضاف إلى لائحة المنجزات العمرانية التي تحتضنها المدينة مبنى أيقوني جديد.

لقد تم اختيار موقع “البرواز” العملاق، والذي يبلغ ارتفاعه 150 متراً، وعرضه 90 متراً، بالقرب من حديقة زعبيل لكي يمنح الزوار أفضل رؤية لدبي القديمة والجديدة، حيث سيستمتع الزوار برؤية بانورامية للمدينة من الممشى الزجاجي الواقع في أعلى البرواز، وكذلك من مصاعده الزجاجية أثناء صعودها ونزولها . وتم تصميم الضلع الأرضي للبرواز ليضم متحفاً يحكي قصة تطور المدينة، وعرض لكل ما يتعلق بدبي، باستخدام أحدث وسائل العرض بالصور ثلاثية الأبعاد وعناصر حديثة مدهشة في تفاصيلها، وبالشكل الذي يسهم في خلق بيئة عمرانية ملائمة للنهضة الشاملة التي تشهدها الإمارة.

هذا، وقد افتتح برواز دبي أبوابه للجمهور مطلع يناير الحالي وستكون أسعار التذاكر 50 درهماً للكبار، و20 درهماً للصغار ممن زاد عمرهم على ثلاث سنوات حتى 12 سنة، ويستقبل البرواز 200 شخص كل ساعة.

ويعد المشروع  واحداً من المشروعات الفريدة التي حرصت دبي على تنفيذها لتكون معلماً للترفيه والثقافة والتعريف بتاريخ الإمارة وحاضرها ومستقبلها.

وعند مداخل البرواز هناك النافورة الراقصة على أنغام الموسيقى بأشكالها الفريدة والمفرحة، تمهيداً لدخول عالم آخر يضم متحفاً فريداً من نوعه يحكي حكايات الغوص على اللؤلؤ، والصناعات اليدوية، والصناعات التراثية، وتعرض على شاشات كبرى وشاشات أخرى ثلاثية ورباعية الأبعاد أشكال المهن القديمة حتى يشعر الزائر كأنه يراهم أمامه بالفعل.

وتمّ تصميم الضلع الأرضي للبرواز ليضم متحفاً يحكي قصة تطوّر المدينة، ومعلومات عن ماضيها وحاضرها، وعرض لكل ما يتعلق بمدينة دبي القديمة والحديثة، باستخدام أحدث وسائل العرض، وبالشكل الذي يسهم في خلق بيئة عمرانية ملائمة للنهضة الشاملة التي تشهدها مدينة دبي.

كما أن الأبواب القديمة والبناء الذي يشبه بناء الجص والطين يأخذك إلى زمن آخر، زمن الإضاءة الخافتة حيث الفنر أي “الفانوس” إذ لم تكون هناك كهرباء في ذلك الوقت إضافة إلى “الحِب” وهو إناء كبير من الفخار لحفظ الماء، والبارجيل الشامخ الذي كان على سطح البيوت في السابق ليؤمن لهم الهواء المنعش من الخارج.

وفي ركن آخر يمكن رؤية الكتّاب وحفظة القرآن والتعليم البسيط، وملابس الأطفال التقليدية بصور متحركة فعلياً لأطفال يدرسون كلها بمؤثرات خاصة تجعل الأطفال والأشخاص موجودين إلا أنهم ليسوا هناك فعلياً، وهي من الوسائل الذكية التي استخدمتها البلدية في هذا المشروع عوضاً عن عرض شخصيات ثابتة كما في المتاحف التقليدية.

وسيرى الزوار من أحد الجوانب مناظر دبي القديمة شاملةً الكرامة، وأم هرير، وبر دبي، وديرة بالقرب من خور دبي، بينما سيشاهد الزوار في الجانب الثاني من البرواز، مناظر دبي الجديدة متضمنةً “برج خليفة”، وفندق السبع نجوم “برج العرب” .

 يحوي الإطار متجراً مميزاً وفريداً للهدايا التذكارية من خلال بضائعه التي تناسب كافة الأذواق والأعمار ليصحبها معه الزائر تذكاراً.

Screenshot-2017-10-02-13.04.27

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>