تسعة نجاحات تُزيّن الإمارات في عرسها الوطني

تتزين شوارع ومدن الدولة كافة بالأعلام احتفاءً باليوم الوطني الثالث والأربعين من جانب، والتعبير عن السعادة الغامرة بالإنجازات الاقتصادية التي أضافتها الدولة خلال عام إلى سجل الإنجازات المتحققة خلال الاثني والأربعين عاماً الماضية. وفي قلب هذا المشهد، تبرز الإنجازات الاقتصادية التي تجعل سكان دولة الإمارات، بمواطنيها ومقيميها وزائريها يحتفون بهذه المناسبة تعبيراً عن الامتنان بأن الله قد أنعم عليهم بقيادة حكيمة ورشيدة تعمل ليل نهار من أجل توفير رغد العيش لهم وتتمثل أبرز تجلياتها ومظاهرها في التالي:

1- دولة الرضا والسعادة

حازت الدولة على تصنيف «عال جدا» في مؤشر الأمم المتحدة للتنمية البشرية للعام 2014، بحلولها في المرتبة 40 من أصل 187 بلدا في العالم، محافظة على موقعها في التصنيف، مقارنة بمؤشر العام الماضي. ويقيس هذا المؤشر أداء الدول وفق ثلاثة معايير، هي مستوى الحياة والصحة، وقابلية الوصول إلى المعرفة، ومستوى المعيشة.

2- دولة الرخاء والرفاهية

 تصدرت الإمارات مؤشر الرخاء العالمي لعام 2014 الصادر عن معهد ليجاتوم العالمي البريطاني المتخصص في بحوث الرخاء العالمي والحرية الإنسانية، ويرى معهد ليجاتوم ان نتائج مؤشر الرخاء سوف تعيد رسم خريطة العالم، حيث إن الرخاء لا يتضمن فقط الثروة المالية ولكنه يضم عناصر أخرى مثل نوعية الحياة والتمتع بالرضا والسعادة والرفاهية.

3- الناتج المحلي تجاوز التريليون

 تفيد تقديرات وزارة الاقتصاد والمصرف المركزي بأن النتاج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات تجاوز سقف التريليون درهم نتيجة انتهاج الدولة سياسة تنويع هيكل وبنيان اقتصادها الكلي، وتسارع وتيرة التصنيع، وتصاعد دور المشروعات الصغيرة والمتوسطة، فضلا عن ارتفاع مساهمة قطاعات مؤثرة كالسياحة والتجارة والخدمات الإلكترونية والتجارة. ووفقاً لمعالي سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد، ولكنه حقق الناتج المحلي صعوداً كبيراً لتصل قيمته في الوقت الحالي إلى تريليون و540 مليار درهم، أي أنه تضاعف 3 مرات في 10 سنوات.

 4-ثاني أكبر اقتصاد عربي

 تمكنت دولة الإمارات من ترسيخ مكانتها الاقتصادية في العالم أجمع، فهي تعد صاحبة ثاني أكبر اقتصاد عربي بعد السعودية، وتُعتبر واحدة من أسرع الاقتصادات الناشئة على مستوى العالم وبحسب وزارة الاقتصاد، فقد ارتفع حجم الناتج المحلي الإجمالي حوالي 236 ضعفا خلال السنوات الـ 43 من عمر الاتحاد وبلغ حوالي1.77 مليار دولار في العام 1971 ومن المتوقع أن يصل إلى 419 مليار دولار مع نهاية العام الجاري 2014.

 5- دولة أعمال من الطراز العالمي

 تضافرت عبقرية الإنسان والمكان في جعل الإمارات تتبوأ مركز الأعمال الأول على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وتشغل أيضاً مكانة المركز التجاري العالمي. وفي هذا الإطار، احتلت الإمارات المركز الأول بين الدول العربية، وفقاً لتقرير الحرية الاقتصادية 2014، الصادر عن معهد فريزر الكندي المستقل للحرية الاقتصادية.

 6- لاعب رئيسي بالصناعة النفطية

تشغل الدولة مكانة متميزة ومتفردة بوصفها لاعبا رئيسيا في الصناعة النفطية، وتخطط لزيادة قدرتها الإنتاجية من النفط الخام إلى 3.5 ملايين برميل يومياً في عام 2017، من نحو 2,7 مليون برميل حالياً، باستثمارات يتجاوز حجمها 260 مليار درهم، وضعت الخطط والبرامج التنفيذية والعملية للوصول إلى هذا الهدف عام 2017.

 7- تجارة من الطراز الأول

 تصدرت الإمارات دول العالم في مؤشر الثقة التجارية 2014، حيث بلغت ثقة الشركات ورجال الأعمال المحليين أعلى مستوياتها منذ عام 2009، وقفزت 9 نقاط لتصل إلى 141، وهو الأعلى عالمياً ويتجاوز المتوسط العالمي البالغ 113 بنحو 28 نقطة. ووفق استطلاع لبنك إتش إس بي سي شمل 23 دولة في العالم توقع 83% من المشاركين، في الاستطلاع أن يرتفع حجم التجارة في الأشهر الستة المقبلة، وتوقع 49 % منهم ارتفاعاً كبيراً جداً في حجم التجارة.

 8- تصنيف ائتماني قوي ومُستقر

 بحسب وكالة موديز انفستورز للتصنيفات الائتمانية، فإن التصنيف الائتماني المرتفع الذي تحظى به الإمارات عند مستوى «ايه ايه 2» الذي يعد الأعلى في منطقة الشرق الأوسط، يعكس ما تتمتع به الدولة من متانة مالية وقوة اقتصادية ومؤسساتية مرتفعة للغاية.  وأكدت الوكالة أن التصنيف الائتماني المستقر للسندات الحكومية «ايه ايه 2» للدولة يعكس ضخامة ثرواتها الهيدروكربونية وتسارع معدلات نمو اقتصادها غير النفطي، وأشارت إلى أن القوة المالية للإمارات مستمدة، إلى حد كبير، من إمارة أبوظبي (المصنفة ائتمانياً بالفئة ( ايه ايه 2 مستقر)، والتي أدت ضخامة قاعدة مواردها المالية إلى تراكمات كبيرة في أصولها الخارجية.

 9- جذب الاستثمارات الأجنبية

 أضحت دولة الإمارات محوراً استراتيجياً للاستثمارات الأجنبية وكبرى الشركات العالمية، وذلك بفضل المقومات الاقتصادية الضخمة التي تمتلكها والسياسات الاقتصادية الحكيمة التي تعتمد على الانفتاح والتنوع والمرونة، فضلا عن تمتعها بيئة استثمارية محفزة للمستثمرين.  وقد اكدت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية «أونكتاد» في تقرير «الاستثمار العالمي 2014» ان تدفقات الاستثمار الأجنبي المباشر إلى الإمارات واصلت انتعاشها بعد تراجع اثر الأزمة المالية العالمية، ليرتفع في 2013 للسنة الرابعة على التوالي، ويوطد مكانة الدولة كثاني أكبر مستقبل للاستثمار الأجنبي المباشر في منطقة غرب آسيا.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>