تكنولوجيا مايكروسوفت تلبي رؤية الإمارات 2021

أشاد فاهي توروسيان نائب رئيس شركة مايكروسوفت العالمية لقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة خلال زيارته للإمارات قادما من سياتل، برؤية الإمارات 2021 ورؤية القيادة الحكيمة في تبني التكنولوجيا المتقدمة والابتكار كأولوية في أجندتها قائلا إن تكنولوجيا مايكروسوفت تلبي رؤية الإمارات2021 وأن الشركة العالمية لديها الكثير من الحلول التكنولوجية وعلى رأسها التكنولوجيا السحابية والتي بإمكانها أن تخدم 75 ألف شركة صغيرة ومتوسطة في الإمارات تسهم أي بنسبة 40 % من إجمالي الناتج المحلي للإمارات.

رؤية 2021

أكثر من 90% من الأعمال في الإمارات وفي دول مجلس التعاون الخليجي بشكل عام هي شركات صغيرة ومتوسطة، ما الذي يمكن أن تقدمه مايكروسوفت لتلك الشركات وخاصة فيما يتعلق بالتكنولوجيا السحابية؟

قال توروسيان بأن الإمارات لديها رؤية 2021، والتكنولوجيا والابتكار أولوية في أجندة الدولة، ومايكروسوفت لديها الكثير من الحلول التكنولوجية التي بإمكانها أن تخدم الشركات الصغيرة والمتوسطة وستسهم في تعزيز نشاط وروح المبادرة لدى تلك الشركات مما يصب في صالح اقتصاد الإمارات. الشركات الصغيرة والمتوسطة هي المساهم الأكبر في إجمالي الناتج المحلي لدول العالم وبالنسبة للإمارات تسهم الشركات الصغيرة والمتوسطة بنحو 40% في إجمالي هذا الناتج.

وبالتالي يجب أن تكون الشركات الصغيرة والمتوسطة أولوية لدى دول العالم وضرورة تحسين إنتاجية تلك الشركات لتعزيز تنافسيتها في الأسواق وليس فقط داخل الدولة أو المنطقة ولكن أيضا تعزيز تنافسية الشركات في التصدير.

التكنولوجيا السحابية لدى مايكروسوفت تتيح المرونة للشركات لتوسيع قدراتها، وهذه التكنولوجيا اليوم متاحة حتى لأصغر الشركات، عادة عند اندلاع الأزمات عادة ما تكون الشركات الأصغر هي المتأثر الأول بتلك الأزمات، التكنولوجيا السحابية التي نقدمها في مايكروسوفت توفر الوقت والمال في إدارة وحماية تكنولوجيا المعلومات في الشركات الصغيرة و المتوسطة الحجم.

كما تمتلك البرامج والخدمات التي توفرها السحابة القدرة على تقديم مستويات متغيرة من المرونة التشغيلية، وتساعد الخدمات السحابية على تمكين الموظفين من القيام بأعمالهم خلال زمن أسرع، وتساعد التكنولوجيا السحابية الشركات الصغيرة والمتوسط على النمو والمنافسة في أسواق العالم.

ثقافة الابتكار

قال توروسيان”نرى بأن رؤية الإمارات 2021 رائعة للغاية والإمارات نموذج ناجح لتنويع القاعدة الاقتصادية وكيف يمكن لدولة نفطية أن تكون أقل اعتمادا على الثروة النفطية، الإمارات عززت ثقافة الابتكار لديها وتقوم بتطوير التطبيقات، وتتحول لدولة ذكية وبالتالي مايكروسوفت مستعدة لتقديم الكثير من الخدمات والحلول السحابية للإمارات .

وأيضا نحن قادرون على تقديم تكنولوجيا سحابية للشركات الصغيرة والمتوسطة والتي يبلغ تعدادها نحو 75 ألف شركة في الإمارات لمساعدتها على النمو والتوسع بأنشطتها مما سيدعم اقتصاد الإمارات ويساعد على تعزيز تنافسية الإمارات.

واليوم لدينا 1500 من الشركاء في الإمارات من الشركات الصغيرة والمتوسطة ومعظم تلك الشركات لديها ثقة كبيرة بالخدمات السحابية التي نقدمها في مايكروسوفت”

أم فيما يتعلق بإكسبو 2020 الذي يعتمد الابتكار والاستدامة فقد أجاب توروسيان عما يمكن أن تقدمه مايكروسوفت لهذا الحدث العالمي قائلا: “نحن واثقون بان دبي ستقدم أفضل إكسبو للعالم ومستعدون لتزويد المعرض بأحدث التكنولوجيا لدى مايكروسوفت، دبي اليوم مدينة عالمية بفضل رؤية قيادتها الجديدة وكل مرة أزور فيها دبي أرى مشروعا أو إطلاق مبادرة جديدة دبي والإمارات بشكل عام تعرف ماذا تريد وإلي أين تريد أن تذهب والسبيل لتحقيق هدفها، وأعتقد أن ما تقدمة مايكروسوفت اليوم في الأسواق يتماشى ويلبي رؤية الإمارات 2021″.

ديناميكية

أضاف توروسيان إن أسواق المنطقة هي الأكثر ديناميكية في العالم اليوم، وهناك نمو كبير جدا في العملاء الذين يرغبون في الاستعانة بالحوسبة السحابية في أعمالهم، وإن مايكروسوفت تقدم خيارين خيارا مجانيا وخيارا بكلفة، ما تقدمه مجانيا هو أوتلوك دوت كوم، سكايب، أوفيس ويب آبز وهي مجانبة للعملاء من أصحاب الشركات الصغيرة جدا ممن يرغبون بالاستفادة من الخدمات السحابية التي تقدمها، من الجانب الآخر هو الخدمات المتطورة التي تقدمها مثل سكايب فور بزنس، أوفيس، أوفيس 365، سيرفيس..الخ، وكلها تطبيقات تساعد العميل على تطوير أعماله لمستوى رفيع وهذا ما نقدمه واليوم نُقدم على سبيل المثال سيرفيس و ويندو ستاند وهي تطبيقات تحتل المرتبة الأولى لدى الشركات الصغيرة والمتوسطة النتائج التي نحصل عليها تقول بأن الشركات الصغيرة والمتوسطة ترغب في الحصول على نفس التجربة بغض النظر عن الأجهزة التي يستخدمونها سواء من تابلت أو النوت بوك وهذا ما نريده.

وحاليا نقوم بتطوير مؤتمرات الفيديو فمن المهم جدا للشركات الصغيرة والمتوسطة أن تحظى بإمكانية التواصل ليس فقط بين الموظفين في مواقع مختلفة باستخدام الموبايل ولكن أيضا تعزيز التواصل مع العملاء، التكنولوجيا السحابية جعلت العملاء يشعرون برضا كبير، تحقيق رضا العملاء أصبح اليوم يَفرض على الشركات الاستعانة بالتكنولوجيا الجديدة.

أزمة هوية

أما عن أزمة الهوية فقد أجاب توروسيان قائلاً بأنه ربما كان هذا في الماضي ولكنه لم يعد قائما، عندما يحقق المرء نجاحا هائلا فإن أصعب ما سيطرحه من أسئلة هو إن كان سيتمكن من الحفاظ على ما حققه من نجاح في عالم متغير كل يوم وفي عالم يولد فيه كل يوم ابتكار ذكي وتولد فيه فكرة جديدة قد تضر بك أو تسبب لك الخسارة .

وبالتالي ينبغي أن تعيد اختراع نفسك وتطور ابتكاراتك كيف تبقى في القمة وبالنسبة لـ مايكروسوفت فقد شهدت إعادة تحول حقيقي حيث تحولت من شركة لأجهزة الكمبيوتر لشركة تقدم كل الخدمات التكنولوجية الحديثة، ثقتنا عالية جدا بما حققناه و في هذا التحول الهائل والمهم في مسيرة مايكروسوفت.

التكنولوجيا السحابية

التكنولوجيا السحابية على سبيل المثال من أكثر العوامل الحاسمة جدا لنمو الشركات الصغيرة والمتوسطة، وطبقا لدراسة أجرتها (مجموعة بوسطن الاستشارية) فإن الشركات الصغيرة والمتوسطة التي تبنت التكنولوجيا الحديثة عن نظيرتها من الشركات الأخرى قد ارتفعت نسبة التوظيف لديها بنحو الضعف أي زادت فرص العمل فيها بنحو الضعف وحققت نموا أكبر بنحو 15 % مقارنة بالشركات الأخرى الأقل استخداما للتكنولوجيا، بفضل استعانة تلك الشركات بالتكنولوجيا السحابية والسبب هو أن الناس تعمل بشكل مختلف اليوم.

حيث أن توقعات العملاء تختلف اليوم وبالتالي هناك حاجة لقابلية حركة أكبر للشركات، وهو ما توفره الخدمات السحابية كالتحول على سبيل المثال من نظام كابكس (مصروفات رأس المال) إلى نظام أوبكس (مصروفات التشغيل) والذي يوفر تدفقات متكررة ومربحة في العائدات على الفور للشركات المستخدمة له.

 مهارات الابتكار

قال توروسيان بأن مايكروسوفت قادرة على سد الفجوة الحاصلة في معدل نمو مهارات الابتكار التكنولوجي في الشركات الصغيرة والمتوسطة، وذلك لأن التكنولوجيا اليوم هي متاحة حتى لأصغر الشركات في الأسواق وخاصة التعهيد لبعض الأصول الحرجة التي تحتاج إليها، فعلى سبيل المثال كان تأسيس شركة جديدة يستغرق في الماضي 12- 18 شهرا قبل أن يبدأ تشغيل عمليات الشركة ولكن اليوم الأمر يستغرق أسبوعين فقط لعمل الشيء ذاته ولو كان لديك (مايكروسوفت أوفيس 365) وهو أحد إصدارات مايكروسوفت، وهو عبارة عن حزمة خدمات تعمل من خلال الإنترنت قائمة على مبدأ الاشتراك فهي توفر الوصول لخدمات عديدة وبرامج مبنية باستخدام مايكروسوفت أوفيس.

الشركات الصغيرة والمتوسط هي اليوم أسرع الأسواق نموا لمايكروسوفت ومايكروسوفت تستثمر 10 إلى 12 مليار دولار سنويا في التكنولوجيا المتقدمة والجزء الأكبر من استثماراتها تذهب للحوسبة السحابية، واليوم هي تعمل على تطوير خدمة التواصل بين الأعمال مع بعضهم البعض حتى ولو اختلفت لغاتهم حيث يتم ترجمة حوار الأعمال إلى اللغة المطلوبة في الحال وهذه أداة مذهلة للشركات الصغيرة والمتوسطة.

microsoft_emirates vision_2021

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>