ثمانون بالمائة من مركبات أجرة دبي تقبل الدفع بالبطاقات الائتمانية وبطاقات نول

كشفت هيئة الطرق والمواصلات في دبي عن إنجازها لثمانين بالمائة من مشروع توفير خدمة دفع تعرفة سيارات الأجرة في الإمارة عبر البطاقات الائتمانية و(نول)، وتتوقع الهيئة أن يشمل التطبيق سيارات التاكسي كافة في ديسمبر المقبل.

وقال المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في الهيئة، الدكتور يوسف آل علي، إن الهيئة انتهت فعلياً من توفير الخدمة في 6430 مركبة أجرة، وسابقاً وفرتها في أسطول التاكسي الخاص بمطار دبي الذي يضم 400 سيارة، ما يصل بنسبة إنجاز المشروع إلى ثمانين بالمائة من مجموع مركبات الأجرة على مستوى الإمارة.

وأوضح أن توفير خدمة الدفع عبر بطاقات (نول) والائتمان يأتي في إطار استجابة الهيئة لتوجيهات الحكومة بجعل إمارة دبي أذكى مدينة في العالم خلال ثلاث سنوات، وتماشياً مع مبادرة المدينة الذكية التي أطلقتها حكومة دبي، كما أن الخدمتين استهدفتا تسهيل عمليات دفع تعرفة مركبات الأجرة، والتخلص من مشكلات عدم توافر سيولة الدفع النقدي لدى مستخدميها أو سائقيها، ما يرفع معدل الإقبال على ارتياد هذه النوعية من وسائل النقل دون التعرض للإحراج نظراً لعدم سلاسة دفع التعرفة.

وتوقع آل علي أن يتم الانتهاء بشكل كامل من توفير الخدمة في مركبات الأجرة كافة على مستوى الإمارة بنهاية العام الجاري.

وأشار إلى أن سائقي شركات الامتياز الخمس المعتمدة في الامارة وهي: تاكسي دبي، وتاكسي العربية، وكارس، ومترو، والوطني، التي تعمل تحت إشراف الهيئة، تم تدريبهم بشكل متكامل على استخدام أجهزة الدفع في المركبات.

ولفت إلى استعداد الهيئة لإطلاق هذه الخدمة بشكل احترافي، إذ وقعت مسبقاً اتفاقاً مع شركة نتورك إنترناشيونال، المتخصصة في حلول عمليات الدفع في منطقة الشرق الأوسط، تتولى بموجبه الأخيرة مسؤولية تمكين مستخدمي مركبات الأجرة التابعة لهيئة الطرق والمواصلات من دفع تعرفة الرحلة عبر بطاقة «نول»، وبطاقة الخصم وبطاقة الائتمان.

وأضاف: إن توفير الخدمة يأتي مواكبة لما يشهده قطاع خدمات مركبات الأجرة في دبي من نمو دائم، بفضل الطلب المتزايد على الخدمة من قبل الجمهور بكافة شرائحه الاجتماعية بمن في ذلك المقيمون والسائحون والزائرون، ويزداد الطلب خصوصاً خلال مواسم الذروة عندما تستضيف دبي مجموعة من الفعاليات، مثل المؤتمرات والمعارض والمهرجانات، وغيرها من الفعاليات البارزة الأخرى، وشرائح عدة من هؤلاء يعتمدون في تعاملاتهم المالية على البطاقات الائتمانية والخصم المباشر، لذا ستتيح لهم الخدمة استخدام بطاقات نول وبطاقات الخصم والائتمان بمختلف أنواعها والصادرة من جميع المصارف العالمية، لدفع تعرفة مركبات الأجرة بكل سهولة ويسر، ما يغنيهم عن عناء البحث عن أجهزة الصراف الآلي عندما لا تكون بحوزتهم مبالغ نقدية.

وأشار إلى أن أحد أهداف الخدمة هو زيادة أعداد مستخدمي بطاقات (نول)، موضحاً أن بطاقة (نول) الموحدة تعد واحدة من البطاقات الأكثر أماناً، وذلك بفضل التقنية العالية والميزات المتعددة التي أهلتها للفوز بجائزة أفضل بطاقة مسبقة الدفع في جوائز الشرق الأوسط عام 2012، وهي جزء من جوائز الشرق الأوسط للبطاقات الذكية، وتعد البرنامج المتخصص الأول من نوعه في المنطقة وأكد على التزام الهيئة المستمر بتطوير الخدمات التقنية بما يتماشى مع تلبية احتياجات المتعاملين.

CREDIT CARDS_DUBAI TAXIS

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>