ستوريتل أرابيا مكتبة غنية بالكتب الصوتية

في عام 2005 قام اثنان من رجال الأعمال اللذين لم تكن لهما أية خبرة في عالم الكتب، وكان أحدهما في السويد والآخر في سويسرا، بتقديم فكرة رائعة عن فتح شركة تتعامل مع الكتب الصوتية والكتب الإلكترونية بوكيلور. في عام 2007 تم تغيير اسم الشركة إلى ستوريتل. دخلت هذه الشركة في سوق الأوراق المالية بعد اندماجها مع شركة (ماسّوليت فورلالسكروب) في عام 2015. انطلق عمل الشركة وبلغ سقف السوق أكثر من 100 مليون دولار أمريكي.

يتركز عمل مجموعة ستوريتل اليوم على تقديم الكتب الصوتية والإلكترونية، كما أنها توفر منصة تتيح للمؤلفين المشاركة بكتبهم الصوتية مع مجموعة كبيرة من الجماهير. وعلاوة على ذلك ، فإن الجمع بين خدمات البث والنشر تمكن المؤلفين من نشر الكتب الصوتية من خلال الشراكات مع شركات النشر مثل ستوريسايد في السويد وروبنستاين أوديو في هولندا.

دخلت المجموعة إلى سوق الشرق الأوسط الخصبة التي تتميز بوجود استخدام عالٍ للهواتف الذكية مقارنة بالعالم وبسهولة الوصول إلى وسائل الدفع عبر الإنترنت، وخدمات الاشتراك في الفيديوهات والموسيقى عبر الإنترنت. مؤكدة أهمية التكنولوجيا الرقمية باعتبارها إحدى الركائز الأساسية الدافعة لعجلة النمو ضمن السوق الإقليمية التي تشهد نمواً مطّرداً.

تسمى هذه الشركة في الدول باسم “ستوريتل أرابيا” وهي تقدم أكثر من 600 كتاب باللغة العربية للمرة الأولى، مع أكثر من 5000 ساعة استماع ويُعد هذا خطوة عملاقة في عالم الكتب الصوتية العربية. وطرحت “ستوريتل أرابيا” محفظة غنية بالكتب الصوتية باللغتين العربية والإنجليزية، بما فيها الكتب الأكثر مبيعاً ضمن فئتي الكتب الروائية والواقعية، بما يرقى إلى مستوى تطلعات محبي القراءة في الإمارات والعالم العربي.

تواصل ستوريتل نظرتها التفاؤلية حيال الآفاق المتاحة عربياً، آخذة بعين الاعتبار أنّ صناعة الكتب الصوتية العربية لا تزال في مراحلها الأول، إذ تعتبر حالياً شريحة المستخدمين محدودة للغاية وعدد الكتب الصوتية العربية المعدة بصورة احترافية قليل نسبياً. ومع دخول “ستوريتل” إلى السوق العربية، تم طرح أكثر من 600 كتاب صوتي باللغة العربية للمرة الأولى مع ما يزيد عن 5,000 ساعة، وهو ما يمثل طفرة عملاقة في صناعة الكتب الصوتية العربية. تلتزم ستوريتل أرابيا ببناء المكتبة العربية الأغنى من الكتب الصوتية، بمعدل طرح كتاب صوتي عربي واحد على الأقل يومياً خلال الأشهر القليلة القادمة لغاية نهاية العام الجاري، كما أنها تعتزم الوصول إلى 1000 كتاب قبل نهاية عام 2018  وإنشاء كتب سمعية محلية كلما كان ذلك ممكنا من خلال الترويج والإسهام في اللغة العربية والأدب العربي.

storytel

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *

You may use these HTML tags and attributes: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>